.:: Toshka ::.

أهلا وسهلا بكم فى منتدى (توشكا)

*(انت ليس مسجل لدينا فى المنتدى)*

يجب عليك التسجيل لتستطيع المشاركة بمواضيعك وردودك

إن كنت تريد الدخول إضغط على (دخول)
يشرفنا أن تنضم إلينا فى المنتدى بالضغط على (تسجيل)
إن كنت تريد إغلاق الصفحة إضغط على (إخفاء)

للإستعلام :
Email1: toshka010@hotmail.com
Email2: toshka010@yahoo.com
Mobile: 010 691 62 46 62

NeW X NeW


    قصص أغرب من الخيال(كما تدين تدان)

    شاطر
    avatar
    elbrnsisa
    المشرفة على المنتدى
    المشرفة على المنتدى

    انثى
    الثعبان
    عدد الرسائل : 1093
    العمر : 29

    قصص أغرب من الخيال(كما تدين تدان)

    مُساهمة من طرف elbrnsisa في السبت 5 يوليو 2008 - 17:50

    ...فيا إخوتي لا تفعلوا شيئا" يفعل فينا غدا"...



    عائلة مكونة من أب وأم وابن حديث الولادة لم تمر سوى عدة شهور حتى توفي

    الأب تاركا" الأم والابن لوحدهما دون سند في الحياة ولكن هذا قضاء الله

    وأما الأم فصبرت على بلواها واهتمت بتربية هذا الابن

    فأدخلته أفضل المدارس إلى أن وصل مرحلة الثانوية وبعدها الجامعة

    فاختارت له جامعة خارج الدولة...



    عاد بعدها بشهادته واختار مجال عمله بافتتاح شركته الخاصة به

    فوضع إعلان في الصحيفة عن حاجته إلي مهندس



    وتقدم أحد الأشخاص لهذه المهنة وتم قبوله وبعد فترة من العمل أراد المهندس

    إحضار زوجته من بلدهما حتى تكون قريبة منه فعرض عليه المدير

    أن تعمل زوجته سكرتيرة لديه فوافق المهندس وتم ذلك...



    مرت الأيام والشهور والمهندس سعيد بعمله هو وزوجته



    ولكن جاءه اتصال من أهله يقولون فيه أن أمه مريضة ويجب أن يرجع إلى بلده

    فطلب من المدير إعطاءه إجازة هو وزوجته وأن غيبتهما لن تطول

    لكن المدير قال له: اذهب أنت بمفردِك ودع زوجتك مع أمي مادامت غيبتك لن تطول

    فسافر المهندس وترك زوجته...



    وبعد انتهاء العمل قال المدير للزوجة:

    هيا نذهب إلى المنزل كي أعرفك إلى أمي

    وعند وصوله قال لأمه: أن هذه زوجة المهندس وسكرتيرته وأنها ستبقى

    بضعة أيام عندنا لأن زوجها مسافر فرحبت الأم بها وبعد ذلك ذهبا

    إلى المزرعة جميعهم وتجولوا فيها



    فطلبت الأم أن ترتاح قليلاً بالقرب من حوض السباحة



    فقال الابن سأري السكرتيرةَ باقي المزرعة...

    بعدها أدخلها الى الفيلا الموجودة في المزرعة وأغلق الباب بسرعة

    لأنه أراد أن يعتدي عليها

    فحاولت بكل ما تملك من قوة أن تبعده عنها



    وفي هذه اللحظة طرق صاحبه الباب ففتح له

    فقال الصاحب: من هذه التي أتيت بها وهي جالسه بالقرب من حوض السباحة؟!

    لأنني بصعوبة اعتديت عليها...



    فتذكر أنها أمه قالت أنها سترتاح في هذا المكان فأسرع إليها

    وهي في الرمق الأخير



    وبعدها بقليل توفيت وهذا يدلنا على أنه وصاحبه

    كانا يمارسان الفاحشة والرذيلة...



    الابن أصبح مثل المجنون

    فوضعوه في مستشفى الأمراض النفسية...

    الصاحب رجموه

    وحبس لارتكابه جريمة الاعتداء...

    أما زوجة المهندس فعاد زوجها

    ورجعا إلى بلدهما بعد الذي حصل...



    وفي الختام أقول: كما تدين تدان...

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر 2018 - 2:24