.:: Toshka ::.

أهلا وسهلا بكم فى منتدى (توشكا)

*(انت ليس مسجل لدينا فى المنتدى)*

يجب عليك التسجيل لتستطيع المشاركة بمواضيعك وردودك

إن كنت تريد الدخول إضغط على (دخول)
يشرفنا أن تنضم إلينا فى المنتدى بالضغط على (تسجيل)
إن كنت تريد إغلاق الصفحة إضغط على (إخفاء)

للإستعلام :
Email1: toshka010@hotmail.com
Email2: toshka010@yahoo.com
Mobile: 010 691 62 46 62

NeW X NeW


    قصة امراة في الحرم المكي

    شاطر
    avatar
    elbrnsisa
    المشرفة على المنتدى
    المشرفة على المنتدى

    انثى
    الثعبان
    عدد الرسائل : 1093
    العمر : 29

    قصة امراة في الحرم المكي

    مُساهمة من طرف elbrnsisa في السبت 5 يوليو 2008 - 18:03

    كنت في الحرم المكي.. في قسم النساء.. وإذا بامرأة تطرق على كتفي.. تردد بلكنة أعجمية: يا حاجة.. يا حاجة..
    التفت إليها.. فإذا هي امرأة متوسطة السن.. غلب على ظني أنها تركية..
    سلمت عليّ.. ووقعت في قلبي محبتها.. سبحان الله.. الأرواح جنود مجندة...

    كانت تريد أن تقول شيئاً.. تحاول استجماع كلماتها.. أشارت إلى المصحف الذي كنت أحمله... ثم قالت بعربية مكسرة: أنت تقرأ في قرآن؟.. قلت: نعم..
    وإذ بالمرأة يحمر وجهها.. وتمتلئ عيناها بالدموع.. قد هالني منظرها.. بدأت في البكاء...!!!

    قلت لها: ما بك؟؟.. قالت بصوت مخنوق وهي تنظر بخجل:أنا ما أقرأ قرآن.. قلت: لماذا؟؟.. قالت: ما أعرف..!! ومع انتهاء حرف الفاء.. انفجرت باكية...
    ظللت أربت على كتفيها وأهدئ من روعها..

    قلت: أنت الآن في بيت الله.. اسأليه أن يعلمك.. وأن يعينك على قراءة القرآن..
    كفكفت دموعها.. وفي مشهد لن أنساه ما حييت.. رفعت المرأة يديها تدعو قائلة: اللهم افتح قلبي.. اللهم افتح قلبي أقرأ قرآن.. اللهم افتح قلبي أقرأ قرآن..


    ثم التفتت إليّ وقالت: أنا أموت وما قرأت قرآن..قلت لها: لا.. إن شاء الله سوف تقرئينه كاملاً وتختمينه مرات ومرات..
    سألتها: هل تقرئين الفاتحة؟؟..
    فاستبشرت وقالت: نعم..

    ثم بدأت ترتل: الحمد لله رب العالمين.. الرحمن الرحيم..
    حتى ختمتها.. ثم جلست تعدد قصار السور التي تحفظها..
    كنت متعجبة من عربيتها الجيدة إلى حد ما.. وهي تتكلم عن حياتها.. وما تبذله لتعلم القرآن..

    وفجأة تغير وجهها وقالت: إذا أنا أموت ما قرأت قرآن.. أنا في نار..!!أنا والله العظيم أسمع شريط.. بس لازم في قراءة.. هذا كلام الله.. كلام الله العظيم..
    وبدأت المسكينة تدافع عبراتها وهي تتكلم عن عظمة الله وحق كتابه علينا..

    لم أتمالك نفسي من البكاء.. امرأة أعجمية.. في بلاد علمانية... تخشى أن تلقى الله ولم تقرأ كتابه.. منتهى أملها في الحياة أن تختم القرآن..
    تبكي.. وتحزن.. وتضيق عليها نفسها.. لأنها لا تستطيع تلاوة كتاب الله..
    فما بالنا قد هجرناه؟؟ قد أوتيناه فنسيناه؟؟..
    ما بالنا والسبل ميسرة لحفظه وتلاوته وفهمه؟؟
    بالله.. على أي شيء تحترق قلوبنا..؟؟ وما الذي يثير مدامعنا ويهيج أحزاننا..؟؟

    اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك.. أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا.. وجلاء همومنا وأحزاننا.. واجعله حجة لنا لا علينا..
    آمين يا رب العالمين...
    [center]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:28